الاجتماعى و للتعارف و الصداقه

تواصل اجتماعى
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة حب ايناس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 16/09/2010

مُساهمةموضوع: قصة حب ايناس   السبت سبتمبر 25, 2010 12:47 pm


ـ بعد يوم متعب عدت إلى البيت أبحث عن الراحة التي لا أجدها إلا بين أروقة موقع *** عربي ، وأنا أتمتع بمشاهدة آخر أفلام أو بمطالعة ماجادت به قرائح القصاصين من مغامرات *** ، لكن مفاجأتي كانت كبيرة وأنا أجد عرضا بالنيك من الشرموطة اللذيذة إيناس ، إنها فرصة العمر التي لم أتوقعها والتي يجب أن أستغلها قبل أن تغير رأيها .
تساءلت في البداية عن شكل هذه الفتاة التي تدعوني لنيكها ، وعن مواصفاتها التي خفت في البداية ألا تكون في المستوى المطلوب ولذلك فإن أول ما سارعت للقيام به هو الإتصال بها لرؤيتها على الكام ، ولشد ما كانت دهشتي وأنا أراها أول مرة .
لقد كانت فتاة في الثالثة والعشرين من عمرها ، جسمها الممتلئ يغري بالنيك 24ساعة على 24 ساعة ، بيضاء البشرة ، وشعر غجري يغار منه الليل ، وعينان عسليتان تطلقان سهامهما نحوي وأنا الجالس كالمذهول لا أملك غير زب منتصب يتمنى أن يخترق كسها كرمح مجنون .
تحدثت معها في البداية عن الكثير من الأمور ، فاكتشفت من خلال حديثها أنها لم تكمل دراستها الجامعية بسبب قصة حب فاشلة مع مخنث لا يفقه معنى الحب الحقيقي ، وهو الأمر الذي دفع بأسرتها لتزويجها من ابن خالتها أيمن الذي عجز هو الآخر عن إيجاد مفاتيح جسدها حتى الآن ، ولذلك فقد تركه بورا لايزال يبحث عن ضالته وعن الرزب الذي يطفئ جمرته حتى الآن.
لم أنتظر طويلا حتى أبدأ الإبحار مع جسدها ، أداعبه بالقبلات من الرأس حتى القدمين ومن القدمين حتى الرأس ، أنحني على كسها ألعقه وألحس عسله وهي تتأوه ،، أي ..أي ..آه ..آه ..أي ..آه.. وأنا لا أشبع من لحس أشفاره وبضره الذي يشبه زبا صغيرا ويزداد انتصابا كلما حركته بلساني ، ثم أنتقل على الفور إلى صدرها أداعب حب الرمان أعتصره بأناملي ثم أحرك لساني على حلماتها المنتصبتان وهي لا تزال تواصل تأوهاتها وتنهداتها دون أن تدري أن رحلة لحس جسدها ستطول وستشمل كل جزء منه ، حتى فتحة خرمها الشهية كنت أداعبها بلساني وأضغط عليها وهي تنفتح وتنغلق كمغارة علي بابا السحرية ، لقد كان عنقها أحلى من الشهد وأنا أمرر عليه شفتاي قبل أن أضمها وأغرق معها في قبلة عميقة على الشفاه ليتحول فمها مباشرة إلى زبي يمتصه ويزيد من لهيبه وأنا أحترق ، أنتظر على أحر من الجمر دخوله في كسها المخملي الغارق في مياهه لقد بدأت أحركه بالطول على كسها وكأنني أعزف على كمنجة أحلى لحن وهي تحترق تحتي وتطلب مني أن أدخله لأن اللذة تغلبت عليها وهي على أهبة أن تقذف عسلها ، لكنني لم أسمع لها ، وقد تركتها تقذف دون أن يدخل فيها لأنني أريد تهييجها للحد الذي تخرج فيه عن طورها خاصة وأنني أحب أن أجرب جميع الوضعيات حين يكون بداخلها ، وبالفعل فقد كنت مثل ثور هائج لا يتوقف عن النيك وكلما قالت لي أنها بصدد القذف لا أهتم وأواصل عملية عملية ترويض كسها بتدخيل زبي وإخراجه بمختلف السرعات ، فأحيانا يكون بسرعة فائقة وكأنه البرق الذي لا تستطيع أن تصمد أمامه ، وأحيانا يكون بطريقة بطيئة مثل عقارب الساعة في حركتها التي لا تبصرها العين المجردة ،وهكذا إلى أن قررت أن أخرج كل ذلك اللبن الذي كان يختزنه زبي ، فسألتها أين ترغبين أن أقذف لك يا حبيبتي ، فقالت بلا تردد ، أريده على وجهي ياعمري ، فأنا أحب أن أغتسل بلبنك حتى أزداد جمالا وبهاء، وبالفعل ماهي إلا لحظات حتى كان وجهها كله مغشى بلبني الحار بعد رحلة مع جسدها استغرقت أكثر من ساعتين ، لكن المفاجأة الكبرى كانت عندما دعتني إيناس إلى فراشها الزوجي حتى أنيكها حقيقة وليس عن طريق الكام فقط ، وهنا سألتها كيف يمكن لذلك أن يتحقق وهي بعيدة عني بآلاف الأميال ، لكن إيناس إبتسمت وأخبرتني أنها تسكن في نفس المدينة التي أسكن فيها وضربت لي موعدا للنيك على عنوانها الحقيقي وتلك قصة أخرى سأحكيها لكم في الأيام القادمة إذا لمست منكم التشجيع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mortal.roo7.biz
 
قصة حب ايناس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاجتماعى و للتعارف و الصداقه  :: قسم القصص :: قصص الحب-
انتقل الى: